منتديات فن العطاء الثقافية


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول الملاحظات و الاستفساراتشات حقوق الإنسانمواقع ترجمةMusicRomantic Relax Music

شاطر | 
 

 الحب الحقيقي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زمان الأقنعه
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

الـــدولـة السعودية
العضوية العضوية : 26
مواضيع مواضيع : 97
الـتاريخ الـتاريخ : 08/11/2012
نقاط نقاط : 195
المزاج المزاج : shr

مُساهمةموضوع: الحب الحقيقي   07.04.13 2:24


الحب ذلك الإحساس الذي يعطينا القدرة على رؤية الحياة بمنظار وردي.. يخفف عنا أعباء الحياة، ويجعل من إحباطاتنا بداية لأمل جديد، ويصنع من ليالينا المظلمة بدايات لأنوار صباحات مشرقة مضيئة. نولد فنجد حولنا ذلك الحب الكبير الذي يحيطنا به مصدر الحب الكبير في هذا الكون: أمهاتنا، وعائلاتنا، ونكبر شيئاً فشيئاً لنواجه أقدارنا وحياتنا بما فيها من آلام وآمال، ونلتقي ونتعايش مع كل من قدر لنا أن نكون معه. نجد من الحب ما نعرفه ونشعر به وتربطنا به روابط نعرف أسبابها، وأخرى قد نجهلها، ولكننا نعرف أن هذا الحب هو جزء لا يتجزأ منا، وأننا مهما باعدتنا المسافات عنه فإننا سنعود يوماً لذلك الحب عودة المواطن المخلص لأرضه، وعودة الطفل الصغير لأمه.. ولا شك في أننا جميعاً نبحث عن الحب في حياتنا بأشكال مختلفة تبعاً لثقافاتنا ولظروفنا ولمعتقداتنا وغير ذلك، ولكننا دائما ما نتساءل حين يجتاحنا ذلك الشعور العارم بالحب ما إذا كان حقيقياً أم مزيفاً، وإذا كان هذا حقيقاً فهل سيدوم مدى الحياة أم أنه سيفقد بريقه بعد حين، وسيترك خلفه قلباً جريحاً معذباً.. سألتني صديقة مقربة جداً مني عن رأيي في الحب الحقيقي وكيف يمكن أن تتأكد بأن ذلك الشاب الذي تقدم لخطبتها يحبها حباً حقيقياً أم حاله حال كثير من الأزواج الذين نسمع عنهم ونراهم في وقتنا الحاضر، يتزوجون دون أن يعرفوا ويفهموا جيداً حكمة الزواج والهدف الحقيقي منه، وما الأسس التي تبنى عليها البيوت السعيدة.. أجبتها بأن لكل منا وجهة نظره وتعريفه لتلك العلاقة وذلك الرابط الذي يعد أشبه بالكيمياء كما قالها الكثير من العلماء ((الحب كيمياء)) فهو تجاذب وتناغم وتوافق قد يتعدى كل الحدود ويتجاوز جميع الحواجز، ولكن كثيراً منا قد لا يفرق بين أمرين في غاية الأهمية وهما الحب الحقيقي للشخص أو حب الذات بذلك الإنسان الذي اختارك.. بمعنى أن هناك إنسانا يحبك لذاتك ولشخصك بغض النظر عن ظروفك وعن مدى تلبيتك لرغباته واحتياجاته في الوقت الذي يحتاجك فيه، يحبك بفقرك وبغناك، يحبك بصحتك وبمرضك، يحبك مهما كنت عليه ومهما كان حالك فذاك هو الحب الحقيقي.. أما الفئة الأخرى فهو ذاك الإنسان الذي يحبك أيضاً ولكن يحبك طالما كنت تلبي له رغباته سواءً بشكلك أو بنقودك أو بتحقيق رغباته في كل وقت هو يريده أما إذا تغير حالك فتراه يصد عنك هارباً أو متعللاً بأعذار واهية.. حينها تكتشف أن حبه هو حب لذاته فيك وليس حباً لشخصك أنت ولذاتك أنت.. وهذا فارق كبير جداً.. وللأسف الشديد فإن حب الأنانية هذا وحب الذات في أناس آخرين هو السائد في زمن الماديات الذي نحياه.. إلا أن الحب الحقيقي كان وسيبقى موجوداً مادام في الكون حياة مستمرة وأجساد تمشي وقلوب تنبض...

للكاتبة عبير تميم,


,
فن العطاء,


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحب الحقيقي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فن العطاء الثقافية :: المنتديات العامة :: المنـتـدى الـعـام-
انتقل الى: